ألمانيا تدعو إلى هدنة فعالة في ليبيا

الخبر بوست -  الأناضول الخميس, 09 يناير, 2020 - 04:18 صباحاً
ألمانيا تدعو إلى هدنة فعالة في ليبيا

[ ألمانيا تدعو إلى هدنة فعالة في ليبيا ]

دعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الأربعاء، إلى الاتفاق على هدنة فعالة في ليبيا، والبدء سريعًا في عملية سياسية، محذرًا من تحول ليبيا إلى "سوريا ثانية".

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ماس في بروكسل، عقب لقائه مع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليًا.

 

وأضاف ماس، أنه "لا يمكن أن تصير ليبيا سورية ثانية.. لذا فإننا بحاجة حاليًا للبدء سريعًا في عملية سياسية وللاتفاق على هدنة فعالة"، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

 

وأوضح أن الوضع في ليبيا، خاصة حول العاصمة طرابلس (غرب)، صار أكثر صعوبة.

 

وبدعم خارجي، تشن مليشيات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة الليبية.

 

وأجهض هذا الهجوم جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خريطة أممية لمعالجة الأزمة.

 

وشدد ماس، على أنه يعتزم الحيلولة دون أن تصير ليبيا "مسرحًا لحرب بالوكالة".

 

وأضاف أن السراج أعرب، خلال مباحثاتهما، عن دعمه لـ"عملية برلين"، خاصة وقف إطلاق النار، وحظر بيع الأسلحة، والعملية السياسية، تحت قيادة الأمم المتحدة.

 

وتسعى ألمانيا، منذ أشهر، لجمع الدول المعنية بالشأن الليبي في مؤتمر دولي ببرلين، في محاولة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع في البلد الغني بالنفط.

 

واجتمع ماس والسراج، الأربعاء، مع منسق الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل.

 

وعقب لقاء جمعهما في مدينة إسطنبول الأربعاء، دعا الرئيسان التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا يبدأ ليل الأحد المقبل.

 

وأعرب الرئيسان، في بيان مشترك، عن التزامهما الشديد بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها.

 

كما أعربا عن دعمها لمؤتمر برلين المرتقب، مشددين على أن البحث عن حل عسكري في ليبيا لا يحقق سوى المزيد من الألم والانقسام بين الليبيين.


تعليقات
اقراء ايضاً