مأرب: ورشة نقاش حول رؤية القطاع الخاص لاستعادة النشاط الاقتصادي في مأرب

الخبر بوست -  متابعة خاصة الخميس, 30 سبتمبر, 2021 - 08:48 مساءً
مأرب: ورشة نقاش حول رؤية القطاع الخاص لاستعادة النشاط الاقتصادي في مأرب

[ مأرب: ورشة نقاش حول رؤية القطاع الخاص لاستعادة النشاط الاقتصادي في مأرب ]

انعقدت في محافظة مأرب اليوم حلقة نقاشية حول "رؤية القطاع الخاص لاستعادة النشاط الاقتصادي لمحافظة مأرب وخيارات المستقبل. 
وهدفت الحلقة النقاشية، التي نظمها مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي بالتعاون مع مكتب الصناعة والتجارة بمحافظة مارب وفريق الإصلاحات الاقتصادية بحضور عدد من رواد ورائدات الاعمال الشباب والشابات وعدد من المختصين ومدراء المكاتب والجهات ذات العلاقة بالمحافظة وأكاديميين وباحثين في المجال الاقتصادي والقطاع الخاص. 

واثرى الحاضرون في الورشة مصفوفة استئناف النشاط الاقتصادي في محافظة مأرب، انطلاقاً من البيئة الاقتصادية والموارد وتأثيرات الحرب على المقومات الاقتصادية، بالإضافة الى بحث فرص تنفيذ ما تضمنته المصفوفة من توصيات ومقترحات حلول للشأن الاقتصادي في المحافظة. 

وفي افتتاح الحلقة النقاشية قال ممثل مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي محمد الجماعي، ان هذه المبادرات التي تهدف الى النهوض بالوضع الاقتصادي في المحافظة، مؤكدا أهمية أن تحظى بالاهتمام من قبل أبناء محافظة مارب واليمن، وأشار إلى أن اللقاء يأتي ضمن سلسة لقاءات تستهدف محافظات تعز وحضرموت ومأرب وعدن، وتهدف الى مناقشة وإثراء مصفوفات استعادة النشاط الاقتصادي للمحافظات المستهدفة.

من جانبه أثنى استاذ الاقتصاد بجامعة اقليم سبأ د. عبدالله عيدروس على الدور والكبير الذي يقوم به مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي وفريق الإصلاحات الاقتصادية بمحافظة مارب خصوصا في الجوانب الاقتصادية، مؤكدا على أهمية استعادة النشاط الاقتصادي لما يحققه في مجالات التنمية وتعزيز الشراكة من أجل تأسيس قاعدة اقتصادية متينة ومترابطة.

من جانبها أشادت ممثلة سيدات الاعمال في مارب "بثينة القزحي" بالدور الذي يقوم به المركز والمتمثل في الاهتمام بسيدات الاعمال وتشجيع قطاع سيدات الاعمال للإسهام في التنمية المحلية وتعزيز دورهن الريادي.

وفي الورشة استعرض الصحفي والمحلل الاقتصادي محمد الجماعي مجالات مصفوفة "روية القطاع الخاص لاستعادة النشاط الاقتصادي بمحافظة مارب" التي أعدها المركز مستعرضا الفرص والتحديات التنموية واستشراف المستقبل، وأوضح بأن المصفوفة تعد خلاصة دراسات تم اعدادها ومناقشاتها مع كافة المعنيين خلال المرحلة الماضية. 

وناقش المشاركون مجالات المصفوفة الاقتصادية التي ركزت على الاستقرار الأمني، والتنمية والنشاط الاقتصادي، والخدمات العامة والبنية التحتية، التطوير الحكومي والعمل الإداري، كما تطرق المشاركون إلى وضع رؤى وحلول وفرص للاستثمار ومواجهة الظروف الحالية والمستقبلية. 

يذكر ان مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي منظمة مجتمع مدني غير ربحية تعمل من أجل التأهيل والتوعية بالقضايا الاقتصادية وتعزيز الشفافية ومشاركة المواطنين في صنع القرار والعمل على إيجاد اعلام مهني ومحترف وتمكين الشباب والنساء اقتصاديا وتعزيز دورهم في بناء السلام.


تعليقات
اقراء ايضاً