الحكومة اليمنية: نرفض أي بيانات لا تدعم الشرعية أو وحدة اليمن

الخبر بوست -  متابعة خاصة الثلاثاء, 10 سبتمبر, 2019 - 09:34 مساءً
الحكومة اليمنية: نرفض أي بيانات لا تدعم الشرعية أو وحدة اليمن

[ الحضرمي ألقى كلمة اليمن في اجتماع وزراء الخارجية العرب ]

 

قال نائب وزير الخارجية، محمد الحضرمي، ان ما حدث في العاصمة المؤقتة عدن الشهر الماضي من تمرد مسلح من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من قبل دولة الامارات يتطلب وقفة جادة ومراجعة شفافة.

وفي كلمة الجمهورية اليمنية التي القاها اليوم ، في الدورة الـ 152 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري المنعقدة في العاصمة المصرية القاهرة، قال نائب وزير الخارجية أن الجيش اليمني تفاجأ بقصف جوي لمقاتلات إماراتية استهدفت مواقع الجيش في عدن يوم 28 أغسطس الماضي، وبعد أن سحب وحداته حقناً للدماء كررت المقاتلات الإماراتية الغارات على مواقع الجيش في عدن وأبين يوم 29 أغسطس موقعة مئات القتلى والجرحى.

وقال الحضرمي أن الدولة اليمنية عبرت عن رفضها التام لاستمرار تسليح ودعم أي تشكيلات عسكرية خارج إطار الدولة وتحت أي مبرر.

وعبر عن ترحيب الحكومة بدعوة الحوار وبيانات المملكة العربية السعودية الداعمة للشرعية ولأمن واستقرا ووحدة وسلامة الاراضي اليمنية، مشدداً في ذات الوقت على انه من المهم أن يتم الوقوف بكل جدية وشفافية امام أي انحراف عن اهداف التحالف التي ترتكز على استعادة الدولة والحفاظ على وحدة اليمن لا تقسيمها أو تمزيق أراضيها.

وقال الحضرمي في كلمته: "خيار الحكومة اليمنية الأول كان وسيبقى هو السلام وستظل أيدينا ممدودة للسلام ومتى ما صدقت نوايا الانقلابين بإنهاء الانقلاب والانخراط في العملية السياسة وفقا للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216".

 

وأوضح نائب وزير الخارجية ، بان اليمن ماتزال ومنذ ما يربو على خمسة أعوام تعاني من تبعات انقلاب جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

وقال أن الحكومة اليمنية بذلت مساعي كبيرة لغرض الوصول الى حل سياسي لإنهاء الانقلاب، كما أنها دعمت وستسمر بدعم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن، وكافة الجهود الدولية الرامية الى تحقيق السلام في اليمن واستعادة الدولة وفرض الأمن وترسيخ الاستقرار.

 

واكد الحضرمي إن حجم الكارثة التي حلت باليمن والمنطقة نتيجة انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من قبل إيران يفوق كل وصف، لافتاً الى ان المأساة طالت كل مدينة وقرية ومنزل في اليمن، والحرب التي تسببت بها هذه المليشيات الإرهابية فاقمت المشاكل الاقتصادية والإنسانية والأمنية.

 

وأضاف "ان إيران وأذرعها العسكرية في منطقتنا العربية تشكل تهديدا خطيرا لأمننا القومي، فإيران دولة مارقة لا تحترم القانون الدولي ولا التزاماتها كدولة عضو في الأمم المتحدة".

 

 

وأكدت الكلمة أن الجمهورية اليمنية تعتبر القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى وأن العدو الإسرائيلي بصلفه وتعنته واحتلاله لمقدساتنا هو العدو الأول للأمة العربية..مشيراً الى إن الجمهورية اليمنية وبرغم ما تمر به من ظروف قاسية ستبقى دائما الى جانب اشقائها في فلسطين مدافعة عن الحق الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته ونيل حريته واستعادة حقوقه وفي مقدمتها حق العودة.

 

وجددت اليمن ادانتها للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستنكارها لاعتداءات المستوطنين وسلطات الاحتلال على المدن والقرى والبلدات والسكان الفلسطينيين، ورفضها المساس بمدينة القدس أو محاولة تغيير وضعها القانوني باي شكل من الاشكال.


تعليقات
اقراء ايضاً