نائب وزير الخارجية: نرفض أي حل لا يرتكز على الثوابت الوطنية

الخبر بوست -  متابعة خاصة الاربعاء, 18 سبتمبر, 2019 - 06:43 مساءً
نائب وزير الخارجية: نرفض أي حل لا يرتكز على الثوابت الوطنية

 

قال نائب وزير الخارجية اليمني، عبدالله الحضرمي، إن النظام الإيراني ما يزال مستمرا في تهديد الأمن والسلم في المنطقة، إلى جانب استمراره في دعم مليشياته ووكلائه بالمال والسلاح، والذي يعد مخالفة صريحة وواضحة للأعراف الدولية والقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، الأمر ويتطلب وقفة جادة وإدانة واضحة من قبل المجتمع الدولي.

 

جاء ذلك خلال لقاء الحضرمي، اليوم الأربعاء، مع المبعوث السويدي إلى اليمن بيتر سيمنبي ، بحثا فيه تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والوطنية، وجهود الحكومة في دعم عملية السلام، وجهود المبعوث الأممي في اليمن، وكذا تبعات عمليات التمرد المسلح في بعض المحافظات الجنوبية من قبل المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

 

وقال الحضرمي "لا يمكن القبول باستمرار تعنت الحوثيين واختطافهم لكثير من القضايا التي تفاقم الأوضاع المعيشية للمواطنين واستغلالها سياسيا، ومنها؛ استمرارهم في رفض المبادرة التي اطلقها رئيس الجمهورية بفتح مطار صنعاء للرحلات الداخلية والتي تقدم بها الوفد الحكومي المشارك في مشاورات ستوكهولم العام الماضي. محملا جماعة الحوثي كامل المسؤولية في استمرار إغلاق مطار صنعاء.

 

وأضاف "من غير المعقول أن تقوم مليشيات مسلحة انقلبت على الدولة وغير معترف بها دوليا بالسيطرة على مطار صنعاء وفي نفس الوقت تتهم الغير باغلاقه".

 

وبحث الحضرمي مع المبعوث السويدي، ، تبعات التمرد المسلح للمجلس الانتقالي وتداعيات القصف الجوي الإماراتي السافر على الجيش الوطني، مشيرا إلى أن أي حل يجب أن يرتكز على الثوابت الوطنية بما فيها وحدة الأراضي اليمنية، وعدم استمرار دعم أو تسليح أي تشكيلات عسكرية خارج إطار الدولة، والوقوف بكل شفافية ووضوح أمام الدور الاماراتي في تحالف دعم الشرعية.

 

بدوره أكد المبعوث السويدي دعم بلاده للحكومة الشرعية، وبذل الجهود والتواصل مع الدول الفاعلة لمساعدة اليمن على الخروج من أزمته، معربا عن دعم السويد لجهود المبعوث الأممي في هذا الصدد.

 

 


تعليقات
اقراء ايضاً