سلطات شبوة تطالب بالضغط لتشغيل منشأة 'بلحاف' الغازية

الخبر بوست -  متابعات الإثنين, 02 أغسطس, 2021 - 10:57 صباحاً
سلطات شبوة تطالب بالضغط لتشغيل منشأة 'بلحاف' الغازية

طالب المكتب التنفيذي في محافظة شبوة الحكومة بالضغط لتشغيل منشأة 'بلحاف' الغازية، لرفد خزينة الدولة، وإيقاف الانهيار المتسارع للعملة الوطنية.

 

وأكد المحافظ، محمد صالح بن عديو، خلال ترؤسه اجتماع المكتب، أنه لا يمكن إيقاف انهيار العملة ما لم يتم رفد خزينة الدولة العامة بالعملة الصعبة، ولن يتم ذلك إلا بتشغيل المشاريع الاستراتيجية والحيوية التابعة للدولة، وأهمها منشأة 'بلحاف' الغازية.

 

كما أكد المحافظ اهتمام الرئيس هادي، وكذلك السعودية، بتشغيل المنشأة، مشيراً إلى قناعة الفرنسيين بتشغيلها في أسرع وقت.

ولفت إلى أن مشروع 'بلحاف' يرفد ميزانية الدولة بما يزيد عن ملياري دولار وهو ما سيُسهم بشكل كبير في إيقاف تدهور العملة وانهيارها.

 

وتسيطر القوات الإماراتية على منشأة 'بلحاف' الغازية التي حوّلتها إلى منشأة عسكرية لقواتها، منذ طرد مليشيا الحوثي من شبوة عام ألفين وخمسة عشر.

 

والشهر الماضي، أجرت الحكومة مباحثات مع شركة 'توتال' الفرنسية، لاستئناف تشغيل منشأة 'بلحاف'.

 

وقال وزير النفط والمعادن، عبدالسلام باعبود، إن المباحثات عُقدت مع إدارة الشركة 'اليمنية للغاز' وشركة 'توتال'، لاستئناف إنتاج الغاز الطبيعي المسال، وبما يؤدي إلى عودة بعض الشركات النفطية للعمل خلال الأشهر القادمة.

 

وبحسب باعبود، فإن خمس شركات عالمية كبرى، مختصة في خدمات الحقول النفطية، ستستأنف نشاطها في البلاد.

 

وسبق أن وجّه واحد وخمسون نائباً، في البرلمان الفرنسي، استفساراً لوزير الخارجية "جان إيف لودريان"، بشأن وجود قاعدة عسكرية، ومركز اعتقال تقيمه الإمارات، في محيط موقع "بلحاف" الذي تديره شركة "توتال" الفرنسية.

 

وعبّر النواب عن قلقهم من استغلال موقع "بلحاف" بطريقة تتعارض مع القانون الدولي والاتفاقيات، التي تنظّم قانون الحرب، جاء بناءً على رسالة مفتوحة للنواب نشرتها صحيفة "لموند"، كشفت فيها عن انتهاكات للقوات الإماراتية في الموقع.


تعليقات
اقراء ايضاً