المهرة: إشهار مجلس الإنقاذ الوطني بمشاركة واسعة لمكونات جنوبية

الخبر بوست -  المهرة السبت, 19 أكتوبر, 2019 - 06:38 مساءً
المهرة: إشهار مجلس الإنقاذ الوطني بمشاركة واسعة لمكونات جنوبية

[ إشهار مجلس الإنقاذ الوطني بمشاركة واسعة لمكونات جنوبية ]

 

أشهرت مكونات وأحزاب وشخصيات سياسية واجتماعية وقبلية، اليوم السبت بمدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة، إعلان المهرة التاريخي مجلس الانقاذ الوطني الجنوبي.

 

وقال البيان الصادر عن المجلس إن الجهود أثمرت في الاتفاق على تأسيس مجلس إنقاذ وطني جنوبي يتشكل من مجموعة من المكونات والشخصيات السياسية والاجتماعية.

 

وأوضح البيان أن المجلس تضمن هئيتين قياديتين، وهما المرجعية الإشرافية العلياء، وتضم كل من القيادي في الحراك الثوري حسن باعوم، والشيخ علي الحريزي، والهيئة السياسية للمجلس الذي عيّن على رئاستها اللواء أحمد محمد قحطان، فيما عيّن آزال عمر الجاوي أميناً عاماً للمجلس، إلى جانب تعيين عوض محمد بن فريد رئيسا لدائرة الأمن والدفاع، وأحمد الحسن، ناطقا رسميا للمجلس.

 

وأشار البيان إلى تأجيل المجلس تعيين رؤساء الدوائر الأخرى لحين عقد المؤتمر التأسيسي للمجلس.

 

وقال البيان إن المجلس يسعى من أجل شراكة وطنية حقيقية في السلطة والقرار والثروة، ومن أجل إقامة دولة حديثة تضمن الحرية والكرامة والعدالة والمساواة والأمن الكل المواطنين دون استثناء.

 

وأكد البيان أن المجلس يهدف إلى وقف الحرب ورفع الحصار وإنقاذ البلاد من حالة الانقسام والتشظي والتردي في مختلف المجالات والمستويات من خلال الدعوة للحوار والشراكة بين كل الأطراف السياسية والاجتماعية الفاعلة والوقوف على مسافة واحدة من الجميع.

 

وأعرب المجلس عن رفضه للتواجد العسكري الأجنبي في اليمن والتدخل في الشؤون الداخلية، معبراً عن رفضه اقتطاع أي جزء من أراضي اليمن أو جزرها أو بحارها، أو حقولها التاريخية.

 

وقال المجلس إنه يرفض أي استحداثات يقوم بها أي طرف أجنبي في الأرض أو البحر سواء كانت بشكل مباشر أو غير مباشر عبر أدواتهم المحلية والمليشيات التابعة لهم.

 

وأكد البيان أن الشعب صاحب السلطة ومصدرها، منوهّا بعدم جواز فرض أي مشاريع سياسية وسيادية من قبل أي طرف ما لم تكن عبر الوسائل الديمقراطية الشرعية المتعارف عليها من خلال انتخاب ممثلين شرعيين أو من خلال الاستفتاءات المباشرة والحرة والنزيهة، أو على أساس التوافق بين كل الأطراف دون استثناء، بعد زوال كل موانع الحرية وعلى رأس ذلك التدخل الأجنبي.

 

ودعاء البيان إلى الحفاظ على مقدرات البلاد وثرواتها المادية والبشرية، مشدداً على ضرورة التمسك بحق الشعب في التعويض العادل عن كل آثار ونتائج الحرب وما ترتب عليها وكذا استعادة الأموال والحقوق المنهوبة.

 

وخلال حفل الإشهار قال رئيس المجلس اللواء أحمد قحطان، إن الوضع المزري الذي وصلت إليه البلاد بفعل التدخل العسكرية الخارجي، دفع مجموعة من التكتلات السياسية الجنوبية إلى التحرك الجاد لتأسيس مجلس الإنقاذ، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الوطن.

 

وأكد قحطان أن المجلس يسعى إلى إصلاح الوطن، مشيراً إلى أن العدوان الخارجي يعمل على سفك دماء أبناء الوطن دون تميز وانتهاك حقوقهم وحرياتهم واستباح سيادة الوطن وضرب النسيج الاجتماعي تحقيقا لأطماعه عبر مليشياته التي أنشاها خارج مؤسسات الدولة.

 

من جانبه أعلن رئيس حزب المؤتمر في المهرة، عامر سعد كلشات، عن تأييد الأحزاب السياسية لتأسيس المجلس، وهي حزب المؤتر، وحزب البعث، والحزب الإشتراكي، والحزب الناصري، واتحاد الرشاد.

 

وأكد كلشات أن إشهار المجلس في المحافظات الجنوبية من المهرة يعد موقف مشرف وداعم لنضالات أبناء المهرة ونصرة لمعارضة قوى الاحتلال.

 

من جانبه قال شيخ مشايخ سقطرى، الشيخ عيسى سالم بن ياقوت، إن الأحداث العصيبة حتمت تداعي أبناء الجنوب لتأسيس مكون سياسي يمارس حقه في وضع الحلول لمرحلة قادمة تعزز فيها فرص السلام.

 

ودعا عيسى بن ياقوت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه الحرب العبثية، داعيًا إلى الضغط على  الأطراف الخارجية بالتوقف عن الممارسات والاعتداءات التي تقوم بها في اليمن.

 

جدير بالذكر أن من أهم المكونات المنضوية تحت يافطة المجلس، والموقعة في حفل الإشهار، هي؛ لجنة اعتصام أبناء المهرة السلمي، والتحالف القلبي لأبناء أبين، وتنسيقية أبناء عدن، والمجلس الأهلي لأبناء شبوة.


تعليقات
اقراء ايضاً