بعد انسحاب قوات إماراتية من وادي حضرموت.. (الانتقالي) يلوّح بتفجير الوضع عسكرياً

الخبر بوست -  عدن الإثنين, 21 أكتوبر, 2019 - 10:10 صباحاً
بعد انسحاب قوات إماراتية من وادي حضرموت.. (الانتقالي) يلوّح بتفجير الوضع عسكرياً

جدد المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، أمس الأحد، رفضه تسليم المحافظات الجنوبية للحكومة الشرعية ولوح بتفجير الوضع عسكريا في حضرموت.

 

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته هيئة رئاسة مجلس الانفصاليين، برئاسة اللواء أحمد سعيد بن بريك القائم بأعمال رئيس المجلس، وفق الموقع الإلكتروني للمجلس.

 

وشدد الانتقالي على تمسكه بإدارة محافظات الجنوب المحررة، وطالب بتوجيه مختلف التشكيلات العسكرية التابعة للحكومة اليمنية نحو جبهات القتال ضد الحوثي، وحذر من ما وصفه “خطورة التصعيد العسكري في بعض مناطق وادي وساحل حضرموت”، في إشارة لانتشار قوات المنطقة العسكرية الأولى، الذي تم يوم السبت.

 

واعتبر بيان الإنفصاليين تسلم قوات الجيش المدعومة من السعودية، لمعسكرات ومواقع في وادي وساحل حضرموت كانت خاضعة للإمارات، هدفها تفجير الوضع وإفشال حوار جدة، وطالب قيادة التحالف العربي بوقف هذا التصعيد، والدفع لاستكمال الحوار.

 

ويأتي هذا الموقف في ظل انسحاب الإمارات وتسلم السعودية السيطرة على عدن، رغم تعثر إعلان اتفاق جدة الذي ترعاه السعودية، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، لإنهاء التمرد وسيطرة المجلس على العاصمة المؤقتة عدن.

 


تعليقات
اقراء ايضاً