السلطان قابوس قاد مسار تحديث سلطنة عُمان وحصّنها من النزاعات

الخبر بوست -  الفرنسية السبت, 11 يناير, 2020 - 07:53 صباحاً
السلطان قابوس قاد مسار تحديث سلطنة عُمان وحصّنها من النزاعات

[ السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله ]

قاد السلطان قابوس بن سعيد الذي توفي الجمعة بعدما حكم عُمان لنحو 50 سنة، مسار تحديث السلطنة الخليجية، وحماها من النزاعات الإقليمية التي لعب فيها دور الوسيط الموثوق.

 

والحاكم الخليجي الذي كان يعاني من سرطان القولون بحسب دبلوماسيين، لم يكن له أبناء ليتوارثوا الحكم من بعده، ما يفتح البلاد على فترة من عدم اليقين في مرحلة من التوترات الإقليمية مع إيران.

 

وتقيم السلطنة علاقات ممتازة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، على النقيض من السعودية والإمارات والبحرين، ما جعل منها وسيطًا مهمًّا على مدى عقود لعبت خلالها أدوارا مهمّة في الملف النووي والإفراج عن رهائن.

 

ولد السلطان قابوس في 18 تشرين الثاني/نوفمبر سنة 1940 في صلالة في الجنوب حيث تابع تعليمه المدرسي، إلى أن التحق بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا وهو في العشرين من عمره.

 

وتخرّج السلطان منها بعد عامين برتبة ملازم، ثم خدم في المانيا ضمن فرقة عسكرية بريطانية لمدة عام.لدى عودته إلى بلاده سنة 1964، اصطدم السلطان بسياسة متشددة كان يعتمدها والده الرافض لأي تحديث، إلى أن تولى الحكم في 23 تموز/يوليو 1970 بعدما انقلب على أبيه، ليطلق مرحلة من التحديث بدأت بتصدير النفط.وأعلن قابوس نفسه "سلطان عمان" بعدما كان لقب الحاكم "سلطان مسقط وعمان"، وأصبح الحاكم الثامن في سلالة آل سعيد منذ أن تولت الحكم في 1749، فقام فورا بتغيير العلم والعملة.

 

واستدعى السلطان الدبلوماسيين المحليين القلائل والعمانيين الذين كانوا يقيمون في المنفى للعودة والمساهمة في اختيار حكومة يرتكز عملها على تطوير البلاد التي كانت تفتقد للطرق والمدارس والمستشفيات.

 

يقول خبراء في الشأن العماني لوكالة "فرانس برس"، إنّ السلطان كان يتنقّل من قرية إلى قرية، ويلقي خطابات أسبوعية عبر الراديو، من أجل الوصول إلى كل شرائح المجتمع.

 

وفي بداية عهده، تمرّدت الحركة الماركسية في ظفار جنوبا، فقام بالقضاء عليها في عام 1975 بمساندة شاه إيران محمد رضا بهلوي الذي أرسل نحو ثلاثة آلاف عسكري إلى عمان.

 

واعتمد السلطان منذ ذلك الحين سياسة تقارب مع إيران الواقعة على الضفة الأخرى من مضيق هرمز، وذلك على النقيض من حكام عرب آخرين. وقد اتخذ موقفا محايدا خلال حرب العراق مع إيران بين عامي 1980 و1988.

 

وأتاحت له علاقته القريبة من إيران بأن يلعب دور الوسيط في الملف النووي، الأمر الذي تمخّض عنه اتفاق مهم في العام 2015 بين طهران وواشنطن في عهد باراك أوباما، قبل أن ينسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

 

وفي سنة 1994، زار رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحاق رابين مسقط بدعوة من السلطان قابوس، قبل أن يجري فتح مكاتب تمثيل تجاري في العاصمة العمانية وتل أبيب سنة 1996، وتم إغلاق هذه المكاتب خلال الانتفاضة الفلسطينية عام 2000.

 

واستقبل السلطان قابوس في تشرين الأول/أكتوبر 2018 رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، من دون أن تؤدي الزيارة إلى إقامة أي علاقات رسمية.

 

ورغم استقراها النسبي، لم تكن سلطنة عمان بعيدة عن تأثيرات احتجاجات الربيع العربي، فقط شهدت تظاهرات شارك فيها مئات، ما دفع السلطان قابوس إلى إجراء تعديل وزاري كبير في 2012.

 

وتولى السلطان خلال فترة حكمه مناصب رئيسية عدة، بينها رئيس الحكومة، ووزير الخارجية والدفاع والمالية. وهو كان يسمي أعضاء الحكومة.وتم في عهده انتخاب مجلس للشورى، للمرة الاولى في تاريخ السلطنة، عام 2003.

 

ويعرف عن السلطان، صاحب اللحية المشذبة بعناية، حبه للموسيقى التي أنشأ لها دار اوبرا. ولم يكن للسلطان الذي تزوج قريبة له لفترة وجيزة سنة 1976، أيّ أبناء، ما يطرح أسئلة حول هوية من سيخلفه في الحكم.

 

وبحسب القانون الذي تم اعتماده عام 1996، فإن على العائلة الحاكمة الاجتماع في حال شغور كرسي الحكم لاختيار خلف للحاكم في فترة ثلاثة أيام. وفي حال عدم الاتفاق على حاكم جديد، فإن مجلس عمان، المؤلف من مجلس الشورى ومجلس الدولة المعيّن، سيختار الشخصية التي دعا السلطان لأن تكون في موقع الحكم، قبل وفاته.


تعليقات
اقراء ايضاً