اللجنة الاقتصادية تتهم جماعة الحوثي باختلاق أزمة وقود في مناطق سيطرتها

الخبر بوست -  متابعة خاصة الإثنين, 13 يناير, 2020 - 04:45 مساءً
اللجنة الاقتصادية تتهم جماعة الحوثي باختلاق أزمة وقود في مناطق سيطرتها

[ ميناء الحديدة ـ أرشيف ]

اتهمت اللجنة الاقتصادية التابعة للحكومة الشرعية جماعة الحوثي باختلاق أزمة وقود في المناطق الخاضعة لسيطرتها تعزيزاً للسوق السوداء التي تديرها وتستفيد منها في إثراء قياداتها و تمويل نشاطها العسكري و السياسي.

 

وأوضحت اللجنة في بيان لها أن مؤشرات الإحصائيات لكميات الوقود التي تم توريدها إلى الموانئ اليمنية خلال الفترة من 1 أكتوبر 2019، وحتى 10يناير الجاري 2020، توفر كميات وقود تكفي المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين حتى منتصف مارس.

 

وأكد البيان بأن نصيب ميناء الحديدة من واردات الوقود منذ مطلع أكتوبر وحتى 10 يناير، وصلت 60 بالمئة من إجمالي الواردات إلى الموانئ اليمنية، وبحصه اجمالية تصل إلى 919,300 طن، مؤكدة أن الحكومة تطبق إجراءات وضوابط تنظيم تجارة الوقود على كافة الموانئ اليمنية بمهنية و حيادية و من أجل تحقيق أهداف تحسين الوضع الإنساني والتخفيف من معاناة المواطنين، و تعزيز إيرادات الدولة لصرف رواتب المدنيين خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

 

وأشار البيان إلى أن الإيرادات القانونية المحصلة على واردات الوقود وصلت حوالي 52 مليار ريال، وردت منهانحو 27 مليار في حساب مؤقت في فرع البنك المركزي اليمني في الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة يخصص لصرف رواتب المدنيين في مناطق سيطرة الحوثيين.

 

وقالت اللجنة إن الحكومة تدرس حالياً الشراكة مع مكتب المبعوث الأممي، وعقد ورشة عمل مع الجهات المعنية لمناقشة تطوير آليات و ضوابط تنظيم تجارة الوقود و تحصيل الرسوم القانونية، ومناقشة الآليات المقترحة لصرف رواتب المدنيين من حساب البنك المركزي في الحديدة؛ بإشراف المجتمع الدولي.


تعليقات
اقراء ايضاً