ناشطون يستنكرون نهب قيادي في الانتقالي "فلة" دكتورة في عدن (رصد)

الخبر بوست -  متابعة خاصة الجمعة, 27 مارس, 2020 - 11:23 مساءً
ناشطون يستنكرون نهب قيادي في الانتقالي "فلة" دكتورة في عدن (رصد)

[ القيادي في الانتقالي إبراهيم المعكر المتهم بالسطو على "فلة" في عدن ]

أثارت قضية سيطرة شخص من أبناء الضالع في محافظة عدن على فلة تابعة للدكتورة غادة صالح العولقي من أبناء شبوة، سخط واسع بين المؤيدين للانتقالي في محافظتي شبوة وحضرموت.

 

وتسبب المدعو إبراهيم المعكر من محافظة الضالع بعد سيطرته على فلة الدكتورة غادة العولقي زوجة المهندس الحضرمي رائد الجريري أواخر عام 2019م بموجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي بين أنصار المجلس الانتقالي في حضرموت وشبوة، خاصة بعد رفض قوات العاصفة التابعة للانتقالي تنفيذ قرار عيدروس القاضي بإخراجه من الفلة.

 

وقال الإعلامي الشبواني حسين الدياني الموالي للمجلس الانتقالي، إن السيئين في المجلس الانتقالي، يقومون بتشويه أبناء عدن.

 

وطالب الدياني مقتحم فلة الدكتورة العولقية بتسليم الفلة فوراً، وبأحترام متبادل، مالم سيكون لأبناء شبوة وأولهم المؤيدين للمجلس كلام آخر، معرباً عن تبرمه بالمحاباة والمداراة على حساب حقوق الناس، وفق تعبيره.

 

واستنكر الدياني صمت قيادات المجلس الانتقالي عن هذا العبث الذي وصفه بالفردي، موضحاً أن صمتهم على هذه الإساءة ليس له مبرر.

 

من جانبه قال الناشط الإعلامي الموالي للانتقالي عبدربه العولقي أن المدعو إبراهيم المعكر لا يمثل نفسه فقط، بل يمثل الجهة العسكرية من القادة والأفراد الذين يرفضون تنفيذ توجيهات النيابة العامة، والأمن، وتوجيهات عيدروس الزبيدي المتمثلة بإخراجه من الفلة عنوة.

 

واتهم العولقي قادة عسكريين من محافظة الضالع بعدن تابعين للانتقالي بالوقوف خلف أعمال السطو المسلح على أملاك الناس وأراضيهم، مشيراً إلى أن القيادي في الحزام الأمني صامد سناح الضالعي، ومدير مكتب شلال، عبدالدائم الشعيبي الضالعي، وأوسان العنشلي الضالعي قائد قوات الصاعقة هم من يقف وراء إبراهيم المعكر، ويحميه، ويمنع خروجه من فلة الدكتورة العولقية.

 

ويرى أن ما يقوم به هؤلاء القادة العسكريون عار على الضالع، وطعنة في حق المجتمع الجنوبي، ومستقبله، ونسيجه الاجتماعي، لافتاً إلى أن تصرفاتهم هذه المتعمدة - كما يقول - ستتسبب بإظهار عيدروس الزبيدي أمام الجنوبيين مظهر العاجز الذي فشل في استعادة فلة.

 

وأدان القيادي في المجلس الثوري الجنوبي محمد الحضرمي سكوت المجلس الانتقالي عن سيطرة المدعو المعكر على فلة الدكتورة العولقية، وأشار إلى أن صمت الانتقالي لا يعني عجزه عن القيام بشيء، وإنما يؤكد على أنه صامت عن الحق ونصرته في بقعة بسيطة من الأرض.

 

وأكد الحضرمي أن قبائل حضرموت وشبوة ستجتمع لنصرة الحق، ولن يكون هناك خاسر إلا المجلس الانتقالي، وأن القضية ستتحول من قضية حقوقية إلى قضية سياسية ستجد من يدعمها.

 

وحذر قيادات الانتقالي من مجاملة القادة العسكريين التابعين لهم، في ظل ارتكابهم مخالفات جسيمة، تضر بشكل مباشر بمصداقيتهم، وسمعتهم، موضحاً أنه ولو سيطر الانتقالي على الجنوب فإنه لن يستمر في الحكم، وسينهار بسبب فشله في تحقيق العدالة وتطبيق القانون والمحاباة.

 

تجدر الإشارة إلى أن النيابة العامة في عدن، وإدارة الأمن، والجهات المختصة، ورئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي، ورئيس الجمعية الوطنية التابعة للمجلس الانتقالي أحمد بن بريك، أمروا بإخراج إبراهيم المعكر من الفلة، وهو ما لم يتم تنفيذه بسبب دعم القادة العسكريين التابعين للمجلس الانتقالي إبراهيم المعكر، كونه من محافظة الضالع.


تعليقات
اقراء ايضاً