مراسلون بلا حدود تمنح ″جائزة الشجاعة″ للسعودية إيمان النفجان

الخبر بوست -  متابعات خاصة الجمعة, 13 سبتمبر, 2019 - 04:17 صباحاً
مراسلون بلا حدود تمنح ″جائزة الشجاعة″ للسعودية إيمان النفجان

[ إيمان النفجان تفوز بجائزة الشجاعة لهذا العام ]

حصلت المدوّنة والناشطة السعودية، إيمان النفجان، أمس الخميس، على جائرة "الشجاعة" من منظمة "مراسلون بلا حدود" المدافعة عن حرية الصحافة والإعلام.

 

وأعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن منح جوائز حرية الصحافة لهذا العام لثلاث صحافيات، إحداهن المدوّنة السعودية إيمان النفجان.

 

وأعربت المنظمة عن تقديرها لشجاعة الصحافية السعودية التي لم تستطع الحضور إلى حفل توزيع الجوائز في برلين، مساء أمس الخميس.

 

وأضافت المنظمة بمناسبة منح الجائزة أن النفجان عملت من أجل حقوق المرأة في بلادها ما أدى إلى حبسها ومنعها من مغادرة السعودية.

 

وقالت سوزان كولبل الصحفية بجريدة "دير شبيجل" الألمانية، لدى الإعلان عن الفائز بالجائزة: "نهنئ إيمان النفجان على الفوز بجائزة الشجاعة لهذا العام، المدافعة عن حقوق النساء ضد نظام الوصاية الحالي في المملكة العربية السعودية".

 

وتعد الناشطة السعودية من أبرز قيادات الحملة الواسعة الرامية إلى السماح للنساء بقيادة السيارات، إضافة إلى مشاركتها في حملة الاحتجاج من أجل تمكين المرأة في الفترة من 2011 إلى 2013.

 

وكانت إيمان اعتقلت مع مجموعة أخرى من الناشطات قبل فترة وجيزة من صدور أوامر ملكية بحرية النساء في قيادة السيارات في يونيو حزيران 2018.

 

وفي مارس آزار الماضي، تم إطلاق سراحها مؤقتا مع الناشطتين رقية المحارب وعزيزة اليوسف، بعد تقدمهن بطلب الإفراج المؤقت للمحكمة.


في السياق نفسه، حصلت على جائزة الصحافة المستقلة الصحافية المالطية كارولين موسكات التي أسست عقب مقتل زميلتها دافني كاروانا جاليزيا عام 2017 موقع التحقيقات المستقل “ذي شفت نيوز”.

 

ومنحت جائزة حرية الصحافة للعمل الصحافي الفعال فام دوان ترانج من فيتنام، التي عملت من أجل حقوق المواطنين والأقليات في بلادها، وهي صحافية ومدونة ومؤلفة اعتقلت مرارا بسبب جهودها، ولم تتمكن من الحضور بنفسها أيضا لتلقي الجائزة.

 

رشح للجائزة ذات المعايير الثلاثة صحافيات وصحافيون من 12 دولة، وتحدد لجنة دولية أسماء الفائزين.

 

ووزعت جوائز حرية الصحافة لهذا العام لأول مرة بالعاصمة الألمانية برلين بمناسبة مرور 25 عاما على إنشاء القسم الألماني لمنظمة “مراسلون بلا حدود”.
 


تعليقات
اقراء ايضاً