سعر الواحدة 16 مليون دولار.. حقائق عن الطائرة المسيرة التي قتلت قاسم سليماني

الخبر بوست -  الحرة السبت, 04 يناير, 2020 - 04:14 صباحاً
سعر الواحدة 16 مليون دولار.. حقائق عن الطائرة المسيرة التي قتلت قاسم سليماني

[ سعر الواحدة 16 مليون دولار.. حقائق عن الطائرة المسيرة التي قتلت قاسم سليماني ]

أصبحت الطائرات المسيرة "الدرونز" أو طائرات من دون طيار، أداة رئيسية في مناطق الصراع، خاصة في الشرق الأوسط، وقد استخدمها الجيش الأميركي في العملية النوعية التي قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي.

 

ولأميركا عدة أنوع من هذه الطائرات، أبرزها MQ-9 Reaper التي استخدمت في تنفيذ هذه العملية في محيط مطار بغداد بدقة متناهية.

 

المسيرة الأميركية MQ-9 Reaper

وفقا لسلاح الجو الأميركي، تعتبر MQ-9 Reaper طائرة مسلحة متعددة المهام ومتوسطة الارتفاع ذات قدرة على التحليق لفترة طويلة.

 

الطائرة المسيرة قادرة على الطيران مسافة 1150 ميلا وعلى ارتفاع يصل إلى 50 ألف قدم، ومصممة لتوجيه ضربات هجومية عن بعد.

 

لها ميزات تمكنها من ضرب أهدافها بدقة متناهية، ومن أهم هذه الميزات قدرتها على المناورة والحومان لفترة طويلة، كما تتسم بأجهزة استشعار حساسة، ومقصورة اتصال متعددة الأوضاع، فضلا عن أسلحتها الدقيقة.

 

MQ-9 Reaper التي يبلغ وزنها 4900 رطل، أيضا قادرة على القيام بمهام المراقبة والاستطلاع، والمساعدة في مهام البحث والإنقاذ والسماح للقوات الأميركية "بالقيام بعمليات حرب غير نظامية"، وفقا للقوات الجوية الأميركية.

 

تمتلك ريبر التي دخلت الخدمة في 2007، جناحا يبلغ طوله 66 قدما وسرعة تقدر بحوالي 230 ميلا في الساعة.

 

يتم تشغيل الطائرة المسيرة عن بعد بواسطة طيار ومشغل استشعار، وتكلف الواحدة منها نحو 16 مليون دولار، واعتبارا من سبتمبر 2015، كان لدى القوات الجوية 93 طائرة من طراز MQ-9 Reaper في ترسانتها.

 

وهذه الطائرة أكبر وأقوى من سابقتها، MQ-1 Predator، وهي قادرة على إبادة الأهداف بصواريخ AGM-114 Hellfire أو غيرها من الذخائر.

 

ومن أهم سمات هذه الطائرة أنها منخفضة الصوت، وتعتبر دليلا على التقدم الكبير المحرز في مجال الطائرات التي يتم التحكم بها عن بُعد في سلاح الجو الأميركي.

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة تعتمد على الدرونز اعتمادا كبيرا في ملاحقة عناصر القاعدة وداعش في مختلف المناطق بالعالم، خاصة في اليمن وأفغانستان والصومال.

 

وقتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس وآخرين بقصف قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه تم بواسطة طائرة أميركية من دون طيار.

 

وأعلن البنتاغون أنه "بتوجيهات" من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قام الجيش الأميركي "بعمل دفاعي حاسم لحماية الأفراد الأميركيين في الخارج بقتل قاسم سليماني.

 

وجاءت الضربة بعد أيام قليلة من قيام أنصار وعناصر من الحشد الشعبي كان المهندس معهم، بمهاجمة مقر السفارة الأميركية في بغداد الثلاثاء، الأمر الذي أثار غضب واشنطن.


تعليقات
اقراء ايضاً