قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار

الخبر بوست -  الجزيرة نت الإثنين, 23 سبتمبر, 2019 - 11:28 مساءً
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار

 

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الاثنين البلدان المشاركة في قمة المناخ في نيويورك بالالتزام بما خلص إليه مؤتمر باريس للمناخ عام 2015، وإحياء صندوق المناخ الأخضر والالتزام بجمع 100 مليار دولار سنويا بدءا من عام 2020.

ودعا غوتيريش -في كلمة ألقاها في افتتاح القمة التي يشارك فيها أكثر من ستين من قادة العالم- إلى تقديم التزامات ملموسة بوقف دعم الوقود الأحفوري، والتوقف عن البناء محطات الطاقة التي تعمل بالفحم، والتحرك نحو الوصول بصافي الانبعاثات إلى مستوى صفر.

واستنكر تقديم بعض حكومات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (دون تسميتها) "تريليونات من أموال دافعي الضرائب لصناعة الوقود الأحفوري لتعزيز الأعاصير، وانتشار الأمراض المدارية، وبناء المزيد من مصانع الفحم التي تخنق مستقبلنا".

 

 

مستوى الصفر


كما أعلن غوتيريش أن 66 دولة أبدت عزمها على الوصول بصافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى مستوى صفر بحلول عام 2050.



من جهته، أعلن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال القمة عن مساهمة بلاده بمبلغ 100 مليون دولار لدعم الدول النامية والدول الأقل نموا لمواجهة تغيرات المناخ.

 

وأكد الشيخ تميم أن الدوحة تستهدف توليد 200 ميغاواط من الطاقة الشمسية خلال العامين المقبلين، مشددا على التزام الدوحة بتنظيم بطولة كأس العالم عام 2022 صديقة للبيئة.

 

كما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن على العالم الالتزام بمقررات اتفاق باريس للحد من ارتفاع درجات الحرارة.



وأكدت ميركل أن بلادها ستزيد تمويل جهود حماية المناخ من 2.2 إلى 4.4 مليارات دولار مقارنة بالعام 2014.

 

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستضخ أزيد من مليار و600 مليون دولار في الصندوق الأخضر للمناخ، لمساعدة البلدان النامية على التكيف وتخفيف حدة التغيرات المناخية.

 

وأضاف ماكرون -في كلمة له خلال القمة- أن دولا أوروبية أخرى رفعت أيضا مساهماتها في الصندوق لزيادة التمويل المناخي بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

 

 

إرادة حقيقية

 


كما دعا البابا فرانشيسكو -في رسالة بالفيديو تم عرضها خلال القمة- إلى بذل جهود دولية أكبر لمواجهة مشكلة تغير المناخ، متسائلا عما إذا كانت هناك فعلا "إرادة سياسية حقيقية" لتخصيص مواد بشرية ومالية وتكنولوجية أكبر لتخفيف الآثار السلبية لتغير المناخ.

 

وقد فاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحضور خلال القمة عندما شارك فيها لبضع دقائق، مع أنه لم يكن قد أعلن عن مشاركته سلفا.



ولم يلقِ ترامب كلمة، بل اكتفى بالجلوس لدقائق في القاعة العامة، حيث استمع ثم صفق لكلمة رئيس الحكومة الهندية نارندرا مودي.


    
ويشارك أكثر من ستين زعيما من العالم في هذه القمة بشأن المناخ بهدف إعطاء دفع جديد لاتفاق باريس الذي خرجت الولايات المتحدة منه بعيد وصول ترامب إلى البيت الأبيض.

 

وتعقد قمة المناخ بدعوة من غوتيريش لتنفيذ ما تم التوصل إليه في اتفاق باريس للمناخ للعام 2015، ووافقت عليه 200 دولة باعتباره أول خطة عمل عالمية للحد من آثار التغير المناخي.

 


تعليقات
اقراء ايضاً